انتكاسٌ ونهوض

IMG_٢٠١٩٠٢٠٤_١٨٤٢١٢.jpgصباح اليوم لم يكن عادياً ابداً.. كان مفرطاً في حزنه وبكائه ورجفته. خشيت من فرط الثُقل في قلبي السقوط وتهاويت في السابعة والنصف فعلاً. لا أكتب هنا حتى استمع إلى سردٍ طويلٍ من الموعضة إن كان هُنا من يقرأ ذاتاً، اتيت اليوم لأُعلنَ صفحةً جديدة، أوقن وأعلم تماماً أن الحزن متوغلٌ فيها لا محاله وأن البكاء صديقُ أيامها ورفيقها والصبرُ زادُ لا بد منه والأمل فهو وقود الرحلة. ما حصل كان انتكاسةً اعادتني إليٍ هذا المساء! اعلم انني بكيت ومقّت الحديث عن ما جرى صباحاً لكنني أُحبّه الآن لأنني اصبحت أفضل وأقوى أشعر بهذا تماماً كما أشعر به حين تخبرني ماما “أنني بخير ” ذات الرِقة والحنية في الشعور المصاحب هو تماماً ما أشعر به. أوقن تماماً أن أيام الغربة لها طِوالةُ الأيام والمدد في العمر لكن موقنةُ بإنجلائها. أغرق في القصائد والحلقات المصورة والإستماع حتى في الصور وأوراق الكتب سأعود بُشراها التي تُحب وسأبقى دائماً بُشرى بقدر المستطاع وإن انتكسة ستكون بعدها نهضةُ وعمل.. حتماً،سأعود للكتابة لن أتوقف وسأسقي داخلي أملاً أن للحُلم أكتمال يوماً وسيأتي. أربعة أيام لم تكن سهلةً يسيره لكنها مرّة وأبقت في الداخل نوراً لن ينطفئ، سيكون هذا الحرف وهذه الروح مُنيرةً وضائةً دائماً ستكون بُشرى حقيقيه، مفعمةً بكل ما يجعلها هِيَ صِدقاً.

“أنا الصبيّة التي ترجوك اخضرار
الغُصن فأدفع عنّي الجفاف”

تمت
٦:٣٨ مساءً
١٤٤٠/٥/٢٩هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s