رِقة ليلة

PhotoGridLite_1549648639706

ليلةٌ تحمل الكثير من الرِقةِ والحُبّ، لم أحظى بليلةٍ كهذه منذ مدة ليست طويلة صِدقاً، أكتب الآن تحت وقع حرف مُحمد عبدالباري في أُحبكِ في أزرقٍ.. وجدت الليلة روح بُشرى من جديد أحسست أنني حظيت بي مرةً أُخرى وأن روحي الواردة من ماء النهر رُدت إليّ، شعرت بـ ماما قريبةً جداً بين عينيّ وفي ذاكرتي وقلبي وحتى أمسكت بيدي وتأملنا غروب اليوم سوياً ودهشة الصوت حين بزغ الهِلال بين السُحب، وليلةٌ ممطرة ناعمةٌ دافئةٌ رقيقة، رافقني خلالها الشاي المعبّق برائحةٍ زكيّة لا أجد لها تعريفاً لكنها مُنحازةٌ على قلبي تماماً، وصلتني رسالة بريدية من صديق يحمل ذات الإسم مع ماما ويـا لفرط رِقته وعوذبة حرفه.. كانت ريح الرياض الحبيبة داخل رسالته والكثير جداً من الدفء والحُب مغلفاً وموضوعاً داخلها بكل ما حملت الدُنيا من رِقة كان كذلك صديقي الحبيب وحرفه، القراءة في موضع صلاة ماما يحفني رداء الصلاة الخاصِ بها كان لهذا حنيّةٌ خاصةٌ مختصةٌ بهذه اللحظة لا تتبدد ولا تتغير كانت لحظةً خشيت معها انقضاء الزمن لكنها طـالة ولم يقاطعها سِوى مطرٍ حبيب هذه الليلة.

 

تمت في ٨:٢٨ مساءً ١٤٤٠/٦/٣ هـ جمعةٌ طيّبـة.

Advertisements

2 thoughts on “رِقة ليلة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s