موج

IMG_٢٠١٩٠٣١٤_٢٣٣١٠٨

أعلم شعور الحُبّ تماماً، أُدركه إلا إن جائني هذه المرّة بغير طرِيقه فلست ذي عِلم ولا أظن أنني أرجو هذا، يُبهج قلبي وجودك. قُربك. صلواتك التي ما تفتأ إلا وأشعر بِها شعوراً كاملاً في قلبي، أُصلي كثيراً “إن كان حُبّاً فأصنعه على عينك إن كان غيره فحفظاً بفؤادٍ صغيرٍ ياربِ!” أقتبس من نورك. من شجاعتك وجزماً من حديثك شئتُ ذلك أم أبيت، صوتك شكلَ طمأنينةً في قلبي، أُحبّ ارتباط (تلك) القصيدة بك، أُحبّ أنني ما إن استرجعها حتى يأتي حرفك بعدها أمام عينيّ في حيرةٍ من أمره. والقلبٌ من جهةٍ أُخرى سعيد! يُريبُني هذا ويُسعدني على وشك الهتف بـ”أُحبك” لولا علمي ويقيني بعدم ذلك في قلبي صِدقاً لستَ حُباً يا رجُل ولست صديقاً إنما ما بينهما وإن كان مضطرباً. أتيتَ وكنت طمأنينة الفؤاد حين كان بحراً عاصفاً فـ(جعلته) هائجاً مضطرباً ما إن يُعيد النظر فيك، لكنك طمأنينةٌ وحسب. إلى أن يتبين الزمانُ ما يُخفيه. وإلى ذلك الحين سأُصلي أن يُحفظ هذا القلب مما يؤذيه وإن كان ذلك(انت) رُبما شجاعتك تزيدني وتدفعني لشجاعةٍ مِثلها لكنني جزماً ويقيناً لستُ كذلك إنما أسعى لمثلها ولعلي أصل.

“أو كلما أنوي التجلّدَ جئْتَني ..
في الصّمتِ في الإلهامِ في الغفْواتِ؟”

تمت
١٤٤٠/٧/٨ هـ
١١:٩ ليلاً.

الإعلانات

2 thoughts on “موج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s